الخميس , 23 يناير 2020

لؤلؤة الغناء تزيّن شاشة ال “TL “

 

جهاد أيوب / إعلامي صحافي وكاتب لبناني - تلفزيون لبنان

جهاد أيوب / إعلامي صحافي وكاتب لبناني – تلفزيون لبنان

جوني يوسف عوض – بيروت

يخوض الناقد جهاد أيوب تجربة جديدة في الإعلام من خلال اقتحام التقديم التلفزيوني، وذلك عبر برنامج خاص مساء يوم الإثنين من آخر كل شهر، الحلقة أكثر من ساعتين ونصف الساعة لإلقاء الضوء على شخصية إبداعية خارج السرد الإنشائي المعتاد بل من خلال الارشيف وحديث ضيوف عاصروا المبدع غالباً يكون الإختيار لمبدع راحل ترك خلفه رصيد كبير من الفن والإبداع…

وتأتي فكرة البرنامج لتكون الأولى من نوعها في التلفزة اللبنانية، والغاية منها هو تكريم روّاد الغناء والفكر والثقافة في لبنان، والوطن العربي، بعدما كَثُرتْ الأعمال الضعيفة، والركيكة، والساذجة، والغبيّة للأسف!

يعتمد البرنامج في الاعداد الشفافيّة والعمق دون أن يشعرنا بالملل، حيث ينوّع الفقرات، ويكشف النقاب عن الكثير من المحطات من أرشيف المكرّم، ويستقطب كبار الأسماء لضيوف تضيف ليس للبرنامج وحسب، بل للمحطة الرسمية اللبنانية المنسيّة جماهيرياً، لتحضر بقوة وهي تقدّم للمشاهد مادة دسمة تروي عطشه وحنينه لفناني الزمن الجميل، وهذا قلّما نشاهده في برامج الفضائيات اللبنانية منذ سنوات.

جهاد أيوب القادم  إلى الشاشة الصغيرة من الإعلام المكتوب، قدّم من خلال هذا البرنامج التكريمي صدمة لكل المقدمين، والمنظّرين الذين يستعرضون لغوهم الإنشائي الممضّ، لا لغتهم اللمّاحة النبيهة الحذقة الذكية التي يعتمدها جهاد أيوب، إذ لا مقدّمات إنشائيّة لديه، بل إشارات عميقة ومؤثّرة، كما أنه لا يعتمد المعلّقات والتطويل في السؤال بل يختزل، ليصيب الهدف…

نتيجة بحث الصور عن جهاد أيوب

والأهم الأهم هو حرصه المتواصل على تقدير ضيوفه واحترامهم من ألف الحلقة إلى يائها، وذلك بتقدير مماثل للمكرّم الغائب والذي يمثّل محور الحلقة التي تدور حول سيرته كل الأجاديث المتجاذبه بسلاسة وعذوبة ورقي، متلافياً تماماً صيغى فرض العضلات لثقافته، كما يحدث اليوم عند الغالبية من البحثين عن استفزاز الضيف واستفزاز المُشاهد للفت النظر، لتحقيق شهرة ونشر الشائعات بأية طريقة ليصبحوا حديث الخاصة والعامّة على حدّ سواء.

اللافت والآسر حقاً في حلقة “لؤلؤة الغناء سلوى القطريب” كما اختار لها أيوب العنوان العريض الذي وجد اهتماماً بالغاً على صفحات “السوشيل ميديا ” إذ جاءت الحلقة الموثّقة بحيثيات وتفاصيل جعلتها أشبه بفيلم وثائقي وجداني يؤرشف لمشوار فنانة كبيرة غيّبها الموت على عجل.

سلوى القطريب/ لؤلؤة الغناء العربي والتي حملت ذات الاسم حلقة القطريب من برنامج جهاد أيوب

من ضيوف الحلقة المخرج والكاتب والفنان العريق “روميو لحود ” المكتشف الأوّل لسلوى قطريب، والداعم الأساسي لها، وقد انهمرت دموعه أكثر من مرة خلال الحديث عنها، وتكلم كطفل صغير يبحث عن لعبته المفقودة.

روميو لحود / مكتشف سلوى القطريب مخرج وملحن وكاتب مسرحي لبناني

كما تحدّث “ناهي لحود ” زوج سلوى للمرة الأولى ربّما عن سلوى الزوجة والأم والفنانة وربة المنزل والمرأة الأنيقة والسيدة المحبّة المعطاءة الشغوفة، تكلم الكثر عن أمور خاصة في سياق علاقته مع سلوى، وكشف عن تفاصيل دقيقة التي وجّهتها لابنتها ألين لحود حين ختم بكلمة سلوى الأخير لها قبل أن تغادر روحها وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة “كوني قوية يا ألين كوني قوية ” ولا شكّ أن أكثر من علامة استفهام رافقت نهاية الحلقة أين هي إيلين لماذا لم تواكب تكريم والدتها الراحلة سلوى القطريب وهي الابنة الوحيدة.

نتيجة بحث الصور عن إلين لحود ووالدها ناهي لحود

إلين ووالدها ناهي لحود / عصفورة الغناء والتغريد العذب ابنة سلوى القطريب

ولم تتردّد “بابو لحود ” في تلبية الدعوة للمشاركة في الحديث عن الراحلة التي عرفتها عن قرب فقد تكلّمت عن أناقة سلوى، وشوقها لها كأخت وصديقة وزوجة أخ وفنانة توّجت وجودها بذاكرة فنية جميلة لا تموت.

نتيجة بحث الصور عن بابو لحود

بابو لحود/ مصممة أزياء لبنانية ورقص مسرحي

أما جورج شلهوب فقد تحدّث عن الصداقة والجيرة وعن خوف سلوى.

من جهتها أكّدت المطربة سمية بعلبكي على أهمية دور سلوى في الطرب، وفي تقديم الاستعراض الراقي من خلال المسرح، مشيرة إلى تأثر العديد من الفنانين بفن سلوى.

من المحبب في الحلقة أيضا ظهور خاص للفنان عبدو ياغي صاحب الصوت المميز المحبوب وقد تحدّث عن البدايات مع سلوى، وعن كواليس المسرح والمواقف الجدية والطريفة معها.

نتيجة بحث الصور عن عبده ياغي

عبده ياغي/ مطرب لبناني أصيل من الزمن الذهبي للأغنية اللبنانية لايزال يحتفظ بحنجرته الماسية التي لم يغيرها الغياب القسري عن الساحة الفنية

أهمية الحلقة اكتملت مع عرض العديد من الربورتاجات، والأعمال الغنائية، وبعض المختارات المسرحية للمكرمة سلوى القطريب على مدى ساعتين ونصف والتي ذكّرت الجمهور بفن سلوى قطريب الأصيل الرصين الإنساني الهادف والذي لا يمكن أن يحذف من الذاكرة مهما تعاقب عليه الزمن أضف إلى فضيلة هذه الحلقة بتعريف الجيل الجديد إلأى فنانة ومطربة أصيلة وراقية كسلوى قطريب ومن المهم أيضا في هذه الحلقة الوقوف على أرشيف غزير وكثيف ومميز لم يكن يتصور المشاهد أن سلوى قطريب على محدوديّة الفترة الفنية القصيرة التي تفرّغت فيها للفن أنها قد تركت كل هذا الأثر الإبداعي الفني الجميل.

نتيجة بحث الصور عن من مسرحيات سلوى القطريب

سلوى القطريب/ بشخصية من شخصيات أدوارها المسرحية

والجدير بالذكر أنه من المبدعين الذين تطرّق إليهم البرنامج حتى اليوم نذكر الأيقونة صباح، المجد ملحم بركات، المذهل وديع الصافي، الأمير نصري شمس الدين، تاج الزجل زين شعيب وآخرين…

مع أيقونة الفن اللبناني وصديقة الزمن الجميل “الصبوحة “

أما الضيوف الذين أضافوا بحضورهم رصيداً للبرنامج فنذكر منهم رونزا، غسان صليبا، إحسان المنذر، طوروس سيرانوسيان، ابراهيم عوض، اندريه الحاج، هبة قواص، سمية بعلبكي، نقولا الاسطا، أنطوان وديع الصافي، رندا بركات، جورج خاطر، جوزف عيسى، جورج قرداحي… وغيرهم كثير، ونجدد القول أن أيوب يعتبر همزة وصل استطاعت أن تربط النجوم بأثير تلفزيون لبنان الآيل إلى العتمة منذ سنوات وسنوات، وكأنه بهذا الحضور والجدّ والاجتهاد يعيد للأذهان، الفترة الذهبية لتاريخ هذه الشاشة التي تعاني الإهمال الجماهيري على مختلف الأصعدة، كما تعاني من الإهمال الرسمي من الحكومة اللبنانية التي تدعم كل جهة فيها محطتها الخاصة التي تنوب عن وِجهتها وتوجّهاتها، ولو على حساب المحطة الوطنية الجامعة لكامل فئات الشعب التي ينعدم مع متابعتها مفهوم الولاء لغير الوطن، وهذه هي المعادلة الصعبة التي استطاع جهاد أيوب أن يحقّقها بكل اقتدار ووعي ودراية وحنكة وبساطة.

مع الإعلامي “جورج قرداحي ” أحد ضيوف برنامج جهاد أيوب الذين أضافوا بحضورهم الراقي رصيدا كبيراً للبرنامج

عِلْمَاً أنّ جهاد أيوب شخصية جدليّة في النقد والإعلام والكتابة الأدبيّة، ولديه أكثر من 25 إصدار بين الرواية والقصّة والشعر والنقد والسياسة، ناهيك عن مشاركته في العديد من المعارض التشكيلية بين لبنان والدول العربية وأميركا، إضافة إلى كونه عضوا من أعضاء لجان التحكيم للعديد من المهرجانات العربية، وقد حصل في العام 2018 على جائزة “أوسكار ” كأفضل شخصيّة مؤثرة في الشرق الأوسط، وأيضا تمّ تقليده جائزة أفضل إعلامي في الشرق الاوسط لعام 2018 من قبل اتحاد منظمات الشرق الأوسط للحقوق والحريات -مقرها باريس – وقد أقيم للمناسبة حفل تسليم الجوائز في جمهورية مصر العربية.. وكل ما تقدّم يحقّ بجدارة أن نسميه إضافة إلى كونه جهاد دؤوب لجهاد أيوب، أيضاً هو نتيجة رضا الوالدين الذي لا يفتر على ثغر جهاد أيوب ذكرهما في أيّة فرصة سانحة ليشير إلى طيبتهما ومثاليتهما وأهميتهما في حياته وخاصّة الوالدة أطال الله في عمرها.

مع الداعم الأول والداعم الأكبر لمسيرة الجهاد الطويل “الوالدة ” أطال الله عمرها

 

خاصّ – إلّا –