الثلاثاء , 25 يناير 2022

إلّا

طلال أبوغزاله – قصّة نجاح.. وحكاية تميّز

طلال توفيق أبوغزاله، الخبيرُ الاقتصادي والاداري، صاحب مجموعة طلال أبوغزاله الدولية، تم تأسيسها عام (1972)، تختص وتهتم بالخدمات المهنية، التعليم، الاقتصاد المعرفي، الملكية الفكرية، وتقنية المعلومات. ولد طلال أبوغزاله فى مدينة يافا بفلسطين عام (1938)، الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين أجبر عائلة أبوغزاله على الخروج من وطنهم، ليستقر بهم المُقام كلاجئين فى لبنان. طلال أبوغزاله حاصلٌ على درجة البكالوريوس فى إدارة الأعمال ... أكمل القراءة »

تحيّة إجلال وإكبار

ظاهرة غير مسبوقة ومشهد غير مألوف في برنامج تلفزيوني على إحدى الشاشات العربية ليلة أمس ضيف ومذيعة المذيعة تسأل وتمرر عددا من الاسئلة أو الشهادات بالڤيديو سجلها عدد من نجوم الدراما ومعظمهم من السوريين موجهة إلى الضيف والضيف عند نهاية كل ڤيديو يجيب السائل أو يعلق وقبل نهاية البرنامج جاء دور نجمة سورية وجهت إلى الضيف سؤالا والڤيديو لايتجاوز دقائق ... أكمل القراءة »

وداعاً 2021

في نهاية كل عام تجتهد الشركات، وتنهمك المؤسسات، وتستغرق الدوائر وحتى الأفراد في جَرْدِ حساباتهم، ومراجعة دفاترهم، وتدقيق أعمالهم ومواعيدهم وحتى مذكراتهم إن وُجِدَتْ.. وألاحظ في جملة المتابعات واللقاءات تفشّي لغة الشكوى لدى القاصي والداني، فالغالبية العُظْمَى لا تعرفُ الرضى بما أنجزتْ، والأكثريّة الساحقة تتذمّر وتدّعي العجز، وفي الإجمال ثمّة سخط شائع وحسرات متبادلة بين مختلف الشرائح والطبقات، فالكل يريد ... أكمل القراءة »

شكراً على “الثِقَة” الجميلة

غادا فؤاد السمّان / كاتبة وشاعرة سورية-بيروت تتشرّف مجلّة – إلا – وبعد جهود حثيثة، وتسخير ما تيسر من وسائل التواصل لمناشدة وإقناع الدكتور “طلال أبوغزاله” وهو الحاضر بكثافة هائلة عبر الشبكة العنكبوتية بتكريس خبرته ومَلُكاتِهِ بجميع السُبُل المتاحة بين مقروء ومسموع ومكتوب.. وكنتُ كلما تابعتُ ما هو مكتوب في هذه المنصّة أو تلك، تكبر الغصّة ويتفاقم الطموح أن تكون ... أكمل القراءة »

إلّا.. لُغَتِي الأَصِيْلَة

د. طلال أبوغزاله مؤسس “مجموعة أبوغزاله العالمية”  في غمرة المشاغل اليومية والمواعيد والاهتمامات المشتركة على الصعيدين العربي والعالمي لجهاتٍ عدّة لوافدين ومغادرين، لم أستطع الصمت عن مناسبة عزيزة وعظيمة وهي الاحتفال في يوم اللغة العربية، لغتي الأم، الأصليّة، والأصيلة، التي عرفتُ بها التفوّق، والتفوّه، والنجاح، لغتي التي أحببتها في شعر المتنبّي الذي عرفتُ معه كل معاني الفخر والاعتداد وأدركتُ قيمة ... أكمل القراءة »

من كان منكم بلا خطيئة…!

في مجتمعاتنا العربية التي تعيش الازدواجية على أكمل وجه.. وتتقن فنون الإدّعاء بالتحرر، وتواصل السعي الحثيث للفوز بالحرية. وتلتزم الأوهام اكثر من التزامها الدين والسياسة والمنطق والوطنية.. يغيب الضوء عن ذهنها الغارق في العتمة، والمدمن على الظلم، والظلام، والمتماهي بالظلاميين تماهي الملح في البحر الميّت.. فهي لا ترتقي للوقوف امام أي شاهق، بل لا تملك القدرة على رفع أنظارها لأيّ ... أكمل القراءة »

حبر صافي

الملاك الذي في حياتي لا يعرف الحب إلا من حصل على البركة.. لا يتنسم نسائم الملائكة إلا من منحه الله ملاكا. . لا يتذوّق حلاوة البراءة إلا من وهبه الله روحا بريئة طاهرة يرعاها ويحمده عليها. لعلي من بين قليلين ممن منحهم الله أطفالا من ذوي الهمم ، تأثروا ، وأدركوا وفهموا، فطفرتْ الدموع من عيونهم، وفاضتْ بقلوبهم، إذ رأينا ... أكمل القراءة »

د. نزار ضاهر ولآلىء ضِفَاف النِيفا الروسية

د. نزار ضاهر / فنان تشكيلي واكاديمي لبناني – نقيب الفنانين التشكيليين – بيروت الاسبوع الأخير من شهر أيلول الماضي لم يكن مخيّباً للآمال كما وصفه الكثير من اللبنانيين، حين ختم مروره من غير قطرة ماء جادت بها سماء هذا الشهر الواعد كما هو مألوف.. إلا أنه شهد حدثاً مميزا للغاية بعدما أقرّت معظم الأوساط الثقافية بالإقلاع عن دورها الريادي ... أكمل القراءة »

برنار رنّو لوحاتك غير قابلة للرماد في ذاكرة الأحبّة

برنار رنو فنان لبناني معروف ومبدع، تعرّض محترفه مؤخّراً للاحتراق فنال من جميع أعماله، وأحالها إلى رماد، وأثناء محاولته لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من لوحات قبل أن يلتهمها الحريق نالت النار المستبدة منه وأصابته بعدة حروق اضطرته لدخول المشفى ليخضع للعلاج،.. بوسع الطب ربّما أن يشفي أضرار الجسد، لكن أضرار الروح لن تعوّضها إلّا محبّة الناس، لهذا سنعتمد في -إلا ... أكمل القراءة »

كمال شاتيلا فلسطين إلى أين في مهبّ أوهام التطبيع

ليست دعوة وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية أنتوني بلينكن لتثبيت التطبيع مع العدو الصهيوني وضرورة شموله اقطار عربية أخرى، اجتهاداً شخصياً منه فقد ورد في احد الوثائق الاميركية ان الرئيس بايدن قال: “لا استقرار في الشرق الاوسط الا اذا طبّعت جميع الدول العربية مع اسرائيل واعترفت بها كدولة قومية يهودية”.. فما الفارق بين بايدن وترامب حتى تهرع دول عربية لاعادة ... أكمل القراءة »