الخميس , 23 يناير 2020

لـوثـة إلّا

البَحْثُ عَنِِ المُشْتَرَكِ الإنْسَانِيّ

إذا كان من سمات هذا العصر الثورة التكنولوجية التي نقلت نمط معيشة الإنسان من أفق إلى آخر، إلا وأنه، ومن سماته كذلك، فقدان تلك الثورة، صلتها بعالمه الروحي، فخطابات الكراهية مستعرة، والقيم الأخلاقية للإنسان في انحسار مستمر، ومعنى هذا، أنَّ الثورة التكنولوجية التي ستتيح للبشرية القيام بأشياء تشبه المعجزات، إلا أنه -وبالمقابل- ستضع بين أيديهم أدوات مروعة للفتك. إنه العلم ... أكمل القراءة »

إلى خليل حاوي.. وعنه

  “يا مْعَلّمِي”.. وكم كنَّا، ونحن طلاَّبُكَ في “كليَّة التَّربية” في “الجامعة اللبنانيَّة”، نسعدُ، إذ بها تُخاطبُ الواحدَ منَّا؛ وكم كُنَّا نزهو إذ نرى صفاءَ المودَّةِ وقد غلَّفَ ومضاتَ الحزمِ التي طالما كانت تكتنفُ هذه المناداة. وكم كُنَّا، نرى ذلكَ البريقَ الفذَّ يومضِ في عينيكَ، وأنت تَلْحَظُ فرحة زميلاتنا وقد ناديت إحداهُنَّ بـ”يا مْعَلِّمْتِي”! ها نحنُ اليومَ، يا معلِّمي الرائع، ... أكمل القراءة »

عامٌ هجريّ جديد.. عسى أن تهاجر أنفسنا إلى حيث يجب أن تكون

العام الماضي وَشمني بالكثير من الدروس .. علّمني أن لا أرقص كلما صفّق الناس لي.. أن لا أنساق وراء الشعارات الرنانة.. والخطب الحماسية بل أن أعدّ للعشرة وأن أسأل: لماذا…؟! تعلّمت أنّ فنّ الحرب الحقيقية هو ليسّ أن أكسب الجولة.. بل أن أكسب العدو ذاته…  تعلّمت أن إقتصاد الحرب مكلف جداً..! فالحرب تعني أنّ الغالبية من الناس تعيش بدون دخل.. ... أكمل القراءة »

العلاقة بين العولمة وتزايد العنف.. مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار العنف نموذجاً

    استهلال هل هناك من علاقة بين العولمة وانتشار العنف في عصرنا الحالي؟ وأي دور ساهمت فيه العولمة في انتشار العنف وتوسعه في العالم؟ وكيف ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار العنف والارهاب في العالم بدل ان تكون عاملا ايجابيا في التواصل بين البشر والتفاعل فيما بينهم؟ سنستعرض بداية تعريف العولمة وشرح ظروف نشأة الانترنت ودور مواقع التواصل الاجتماعي ... أكمل القراءة »

ِجِنِّيَة الوادي لن تخذلَ “عبقر “

      ارفعي رأسكِ، قليلا، يا ابنة الغابة، أنت أجمل من أن تنامي طويلا.. وهذا الليل، الذي تظنينه ظلاما، أو جنازة، سيعبر..يعبر مثل زورق، أو نهر، مليء بشهوات ملّونة، زاداً لأسماك الأغاني.. ارفعي رأسك، ارفعيه.. دعي غيم الرحيل يراك، أو يسأل، لن تختبئي كثيراً، فطيور النوم وَشَتْ بكِ، للأحلام، منذ القدم، وللغرباء، كما لحكايات العشق الحزينة.. ارفعي رأسك، لاطفي ألمك ... أكمل القراءة »

التجاوز إلى ما فوق العادي

ﻻ كان اﻷدب إن لم يكن مشاغباً ومشاكساً وناقداَ…. وبئس اﻷديب الذي يضع رأسه بين الرؤوس، ويمدح المستقر والسائد، ويروّج له لبيعه للناس، وللتقرب من أصحاب النفوذ. ومسكين الجمهور الذي يصفق للألفاظ الطنّانة الرنّانة، وللأوزان الرتيبة، وللشعارات الهائلة لكن الخاوية غالباً من أية دﻻﻻت حقيقيّة. نعم، مسكين الجمهور الذي يؤخذ ب”أفلمات ” الشعراء والأدباء، وضجيجهم الذي يُضاهي ضجيج طواحين الجان ... أكمل القراءة »

الشروع في تعرية الجسم الثقافي

ثمّة مسألة إشكالية بامتياز، وقد بدأتْ أوْجُهَ الالتباس تتشكّل حولها، بعدما آلت شؤون الثقافة والأدب والإبداع إلى التردّي والتقهقر والاستسهال والتدهور، وذلك بغياب الكثير من المخضرمين والمتمكّنين من صناعة اللغة والتمرّس بها والإلمام بمداخلها ومخارجها وأعماقها وأبعادها وسبر أغوارها للوقوف على دلالاتها، واستنباط معارجها الفكرية والثقافيّة والابداعيّة، وبعدما انحسرتْ تماماً الحركة النقديّة، وانعدم بالتالي الشغف بممارستها من قِبَل المختصّين الذين ... أكمل القراءة »

العالم يتغيّر

في عام 1988، كوداك كانت توظّف 170 ألف موظفا وتبيع 85% من الصور الورقية في العالم! بعدها بسنوات قليلة، الشركة أفلست وفقدت قوتها التنافسية بشكل كبير جدا. وما حدث لشركة كوداك، سيحدث لكثير من القطاعات في السنوات العشرة القادمة، والمعظم لم يفهم بعد هذه التغييرات المتسارعة. فالبرمجيات ستدمّر كثيراً من الصناعات التقليديّة في مدّة زمنية تتراوح بين خمس وعشرة سنوات. ... أكمل القراءة »

“الحريريّة و السبع بهارات “

    تجيؤني الضحكة آنما أسمع توصيفَ “الحريرية” و كأنها فكرٌ سياسيٌّ إقتصاديٌّ إجتماعيٌّ، أو عقيدةٌ.. أو إيديولوجيا (مرحبا باسيل).   فيما هي، بأحسن الحالات، طريقةٌ أو نهجٌ، و ثمّة انقسام جذريّ في الرؤية إليها.   قسمٌ يعتبرها إقتصادياً مقاولاتيّة ريْعيّة، و سياسيّاً رجعيّة شرق أوسطيّة، و إجتماعيّاً رأسماليّة متوحشة؛ فيما القسم الآخر يعتبرها إحْسانيّة و وطنيّة و حضاريّة و ... أكمل القراءة »

من سَيُدِيرُ النُدْوَة

  الإدارة فن وعلم وتجربة وخبرة لا علاقة لها بالموهبة، قد تكون الموهبة دافعا وعاملاً مساعداً على تحصيل العلوم في هذا المجال، لكن تبقى الإدارة في عالمنا العربي يتيمة للأسف، وخاصّة في عالم الثقافة والأدب. زمان كان معظم من يديرون الندوات يجمعون بين الموهبة والادارة والخبرة، مع تفاني في تقديم الأجيال الصاعدة، دارت الايام دورتها، وصعد جيل بلا موهبة ولا ... أكمل القراءة »