الجمعة , 3 يوليو 2020

الفنان فراس إبراهيم يرثي الدراما العربية عموماً والسوريّة خصوصاً

فراس ابراهيم / فنان سوري – القاهرة

تابعت معظم الأعمال الفنية والمسلسلات العربية في هذا الموسم وقد لاحظت مدى التطور الهائل على مستوى الصورة واللون والتراجع المخيف على صعيد البناء الدرامي ..كل ما أراه مفبرك ومشوّه وموجّه باتجاه اللاشيء ..

نتيجة بحث الصور عن فراس ابراهيم

قد نرى مشاهد رائعة لممثلين مجتهدين لكنها مجرد مشاهد لاتنقذ العمل بالمجمل لأنها تضيع في هذه الطبخة التي لاطعم لها ولا رائحة..

نتيجة بحث الصور عن فراس ابراهيم

البيزنس يأكل الأخضر واليابس ويغطّي على أية قيمة حقيقية لهذه الأعمال فلم نعد قادرين على التمييز بين العمل الفني وبين الإعلانات التي تُعرض خلاله فكلاهما بات يُنفّذ بنفس الأسلوب ونفس الطريقة بل وبنفس النجوم ..

نتيجة بحث الصور عن فراس ابراهيم

ومادفعني لأكتب هذه الكلمات هو أن صنّاع هذه الأعمال يفتخرون بما جنت أيديهم ويدّعي كلّ منهم أنه الأفضل بل ويحتفلون بانتصارهم على ذائقتنا للدرجة التي أوصلتنا لنشكّ في أنفسنا وتقييمنا ولنعتقد أن المشكلة ليست في اعمالهم بل في ذوقنا الذي عفى عليه الزمن …

نتيجة بحث الصور عن فراس ابراهيم

ربما مع هذا التطور الهائل في التكنيك نحتاج لعودة المخرجين والكتاب الكبار المغيّبين قسراً وظلماً تحت عنوان التجديد فالكبار لا يجلسون في بيوتهم، ولا يُستبعدون إلاّ في بلادنا والنتيجة واضحة للعيان ..هراء .. كل ما نراه ونشاهده ونتابعه مجرّد هراء إلاّ ماندر !!!!!!!!!!

 

المصدر : فيسبوكيات